المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

فعاليات وإصدارات

كتاب

اصدارات سلسة المصريات

كتاب "سر التابوت الذهبى" لعالم المصريات الروسى المعروف يورى ياكوليفيتيش بيريبوليكين

كتب  : تامر المنشاوي 

  من أصدارات المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم كتاب  " سر التابوت الذهبي " والذي قام بتأليفه يوري ياكوفلفيتش بيريبولكين و قام بترجمته الأستاذ الدكتور وحيد محمد شعيب

ويتناول الكتاب قصة اكتشاف الخبيئة الملكية، و سر التابوت الذهبي وهو علي شكل المومياء ومثبت علي جبينه ثعبان الكوبرا المذهب ويرتدى الذقن والتابوت علية رقائق ذهبية والجزء الأكبر من قناع الوجه الذهبى منذوع ، والتي كانت تغطي شكل التابوت الآدمي ولقد تم العثور علي هذا التابوت خلال عام 1907 في منطقة وادي الملوك، و يعتبر من أهم الاكتشافات الأثرية وذلك قبل اكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي الملك توت عنخ آمون.

وكذلك يعرض الكتاب النقوش المكتوبة علي التابوت الذهبي وكذلك أهمية والدور التي لعبته الملكة نفرتيتي زوجة الملك أخناتون وقصة أكتشاف تمثالها التي قام بالكشف عنها عالم المصريات  ل.بورخارد في منطقة تل العمارنة .

ويعرض الكتاب أيضاَ قصة الضيعة الملكية في منطقة العمارنة وبعض الآثار المتعلقة بالملك أخناتون ومنها اللوحات المنقوشة التي تعود إلي عصره و التي صورته في ملامح حياته و يناقش هذا الكتاب فترة من أهم فترات التاريخ و الحضارة المصرية القديمة، وكشف أسرار التابوت الذهبي الذي يعود لعهد الملك اخناتون.

وقال د.حسين الشافعي رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم،يعتبر كتاب سر التابوت الذهبي من أهم الأصدارات في علم المصريات حيث يعرض الكتاب معلومات عن التابوت الذهبي ورأي ومناقشة عدد من العلماء عن عملية الكشف عن التابوت الذهبي والمحفوظ حاليا في المتحف المصري بالتحرير ورغم وجود عدد من النقوش المكتوبة بالخط المصري القديم ولكن من الواضح أنه تم إزالة الأسماء الملكية التي كانت موجودة علي الخراطيش كتاب سر التابوت الذهبي قام بتأليفه يوري ياكوفليفيتش بيريبولكين عالم المصريات الروسي ونشرت طبعته الروسية الأولي خلال عام ،1969 وترجم لعدد من اللغات الإنجليزية و الألمانية و التشيكية، وقام بترجمته للغة العربية الأستاذ الدكتور وحيد محمد شعيب أستاذ علم المصريات.

بينما قال مترجم الكتاب الأستاذ الدكتور وحيد محمد شعيب، أن الهدف من ترجمة هذا الكتاب هو أهميته العمارني بصفة خاصة و التاريخ المصري القديم وأن مؤلفه يطرح أفكار وتاريخ هذه الفترة المهمة من تاريخ مصر وهي فترة عصر العمارنة الذي تميزت عن بقية العصور التاريخية وذلك بهدف التغيير الجزري و الديني وقد تبني الملك امنحتب الرابع اخناتون الذي قاد الثورة الدينية و الفكرية وهو أحد ملوك مصر والذي قام بتأسيس عاصمته الجديدة في منطقة تل العمارنة بمحافظة المنيا والمدينة الجديدة والتى تحمل اسم أفق آتون وهو اسم المعبود الذي اختصه وحده بعبادته دون سائر المعبودات المصرية القديمة.

اضف تعليق