المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

فعاليات وإصدارات

«من لينين إلى بوتين: روسيا في الشرق الأوسط والأدنى» للمستشرق الروسي المعروف ألكسي فاسيليف

اصدارات سياسة دولية

«من لينين إلى بوتين: روسيا في الشرق الأوسط والأدنى» للمستشرق الروسي المعروف ألكسي فاسيليف

أصدرت المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم بالتعاون مع دار نشر أنباء روسيا كتاباً جديداً من إصداراتها : «من لينين إلى بوتين: روسيا في الشرق الأوسط والأدنى» للمستشرق الروسي المعروف ألكسي فاسيليف الذي يترأس معهد آسيا وأفريقيا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، وقدم له دراسة تحليلية وقراءة نقدية المهندس «أحمد بهاء الدين شعبان» الكاتب ورئيس الحزب الإشتراكي المصري.

يعتبر كتاب «من لينين إلى بوتين: روسيا في الشرق الأوسط والأدنى» ثمرة تاريخ طويل امتد لنصف قرن قضاه المؤلف في دراسة منطقتي الشرق الأوسط والأدنى، وفي إجراء تقييم موضوعي وبعيد عن الأحكام المسبقة للأهداف والأساليب والوسائل التي انتهجتها موسكو في سياستها الخارجية، وما حققته من انجازات حقيقية، وكذا لحظات الفشل والخطأ في الحسابات التى ارتكبتها في تلك المنطقة من «العالم الثالث»، شديدة الأهمية بالنسبة لروسيا سواء السوفيتية أو ما بعدها. وتلك هي المرة الأولى في دراسات علم التأريخ التي يتم فيها تناول عملية اتخاذ القرارات داخل الكريملين تجاه منطقة الشرق الأوسط بالبحث والدراسة والتحليل. ويحتوي الكتاب على معلومات تنشر لأول مره حول أزمة السويس 1956م والحروب العربية الإسرائيلية عامي 1967م و1973م وحرب الخليج 1991م والتدخل السوفيتي في أفغانستان وسياسة موسكو          تجاه إسرائيل.

كما يتناول الكاتب بالتحليل الخطوات البرجماتية التي تنتهجها القيادة الجديدة في روسيا في إطار مكافحه الإرهاب وتدخل قوات التحالف في كل من العراق وأفغانستان وكذا تجاه «الربيع العربي» والأزمة السورية. ويثبت الكاتب بالأدلة أنه لم يعد هناك مكان لدور رسول السلام في السياسة الروسية، كما أن المكون البراجماتي أيضا في تلك السياسة ليس بلا حدود. ويتناول كتاب «من لينين الى بوتين – روسيا في بلدان الشرق الأوسط والأدنى» استعراضا للتطور التاريخي للعلاقات بين الاتحاد السوفيتي ومن بعده روسيا والعالم العربي وتركيا وإيران وأفغانستان منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى اليوم.

يمثل الكتاب الذي بين أيدينا أهمية كبيرة نظرا لكونه يطرح رؤية جديدة للوضع في الشرق الأوسط والأدنى لم يسبق أن طرحت في الأدبيات العربية. وترجع أهمية الكتاب أيضا إلى السمعة التى يحظى بها مؤلفه المستشرق الكبير ألكسي فاسيليف الأكاديمي الكبير وأفضل المستشرقين الروس دراية بالوضع في المنطقة ومتابع لتطور العلاقات بين روسيا وبلدان العالمين العربي الإسلامي. كما أن مؤلف الكتاب يعد من المقربين من دوائر صنع القرار في روسيا خلال العقود الخمس الماضية ولذا تتسم أحكامه واستنتاجاته بالكثير من المصداقية

اضف تعليق