المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

فعاليات وإصدارات

اصدارات سلسة المصريات

"ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة"، لعالم الآثار الدكتور حسين عبد البصير،

اصدرت المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم ضمن سلسلة المصريات كتابًا تحت عنوان "ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة"، لعالم الآثار الدكتور حسين عبد البصير، وسيتم عرضه فى معرض القاهرة الدولى، المقرر إقامته فى 27 يناير المقبل.

يتناول الكتاب 30 ملكة مصرية منذ الملكة "نيت حتب" فى الأسرة الأولى المصرية القديمة مرورًا بالملكات العظيمات حتشبسوت وتى ونفرتيتى ونفرتارى وتاوسرت وصولاً إلى الملكة المصرية الشهيرة كليوباترا.

ويقدم الكتاب عالم الآثار الكبير الدكتور زاهى حواس قائلاً: يأتى هذا الكتاب فى توقيت مهم للغاية، إذ أن هذه أول مرة ينشر فيها كتاب باللغة العربية عن ملكات مصر القديمة، بالإضافة إلى أن مؤلف الكتاب الدكتور حسين عبد البصير أثرى على مستوى عال، وحصل على درجته العلمية فى الآثار المصرية القديمة فى جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية، وأعطاه الله ملكة الكتابة؛ لذلك فإن هذا الكتاب يعتبر إضافة مهمة للمكتبة العربية، هذا الكتاب سوف يكون مفيدًا لكل دارسى الآثار ومضيفًا الجديد للمكتبة العربية التى تفتقد هذه النوعية من الكتب، وقد قام الدكتور حسين عبدالبصير بمجهود كبير للغاية فى تجميع المعلومات العلمية عن كل ملكة وقام بصياغتها وعرضها بشكل بسيط ورائع وجميل، وكتاب ملكات الفراعنة.. دراما الحب والسلطة يجب أن يقرأه كل المصريين.

جدير بالذكر أن الدكتور حسين عبدالبصير عالم آثار وروائى وكاتب مصرى حصل على درجة الليسانس فى الآثار المصرية القديمة من كلية الآثار جامعة القاهرة وعلى درجتى الماجستير والدكتوراه فى الآثار المصرية القديمة وتاريخ وآثار الشرق الأدنى القديم فى جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية، وله عدد من الكتب والمقالات العلمية والروايات وشغل العديد من المناصب فى الداخل والخارج وأشرف وأدار العمل الأثرى بالمتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط، والمتحف المصرى الكبير بالجيزة، ومنطقة أهرامات الجيزة، والمقتنيات الأثرية، والمنظمات الدولية واليونسكو، وإدارة النشر العلمى بوزارة الآثار، ويشغل حاليًا منصب مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.

اضف تعليق