المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الأخبار

إصدارات المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم الخاصة بالطاقة النووية

إصدارات المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم الخاصة بالطاقة النووية

إصدارات المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم الخاصة بالطاقة النووية ، ومنها :

دفاعًا عن المشروع النووي المصري .

أن الكتاب يتناول تاريخ مصر النووى ومحاولات مصر منذ ستينيات القرن الماضى دخول هذا المعترك فى تطبيقات سلمية لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر، وهى المحاولات التى بدأت بإنشاء لجنة الطاقة الذرية عام 1955 والتى ترأسها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وتوقفت هذه الجهود بعد نكسة 1967.

ويستعرض تطورات هذا المشروع والمواجهة العنيفة مع محاولات إجهاض المشروع، وكيف تمت مواجهته حتى توقيع العقود مع الجانب الروسى بأسلوب بسيط ومناسب للمواطن غير المتخصص، وينقسم الكتاب إلى 3 أقسام، الأول يشمل الحقائق المجردة حول الطاقة النووية من خلال 6 فصول، أما القسم الثانى فيتضمن نماذج من الكتابات الصحفية للكاتب دفاعا عن برنامج مصر النووى من خلال 23 مقالة مختارة خلال الفترة 2005 - 2017، فيما يتضمن القسم الثالث وثائق مهمة للدفاع عن البرنامج وموقع الضبعة.

كتاب الطاقة الذرية من الألف إلى الياء – باللغة العربية

ويقدم هذا شرح أكثر وضوحا لمعاني المصطلحات العلمية والتقنية التي نواجهها عادة، والتي ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بإنتاج واستخدام الطاقة النووية (الذرية)، ولهذا الغرض فقد رتب المؤلف المواد التي تتضمن المفاهيم والمصطلحات، كي تشكل معجما يشبه كتابا شعبيا للعلوم عن أساسيات الطاقة النووية، مرتبا من الألف إلى الياء بحيث يعطى – أو يفترض أن يعطى – كل بند، قصة كاملة أو تفسيرات لظاهرة أو مفهوما، أو لمصطلح.

 المحطات النووية الروسية

يستعرض الكتاب  مراحل تطور المحطات النووية، وتصميم المحطات النووية، والأمان النووى، حيث يؤكد أن مصر كانت من أوائل الدول التى أدركت الإمكانات الهائلة الكامنة فى الذرة والتى يمكن الاستفادة منها من أجل توفير الطاقة والمياه اللازمتين لضمان التنمية المستديمة فى مصر. وفي هذا السبيل أنشئت لجنة الطاقة الذرية عام 1955 برئاسة الرئيس جمال عبد الناصر، ثم أنشئت مؤسسة الطاقة الذرية عام 1957م، وبدأ التفكير فى استخدام الطاقة النووية فى توليد الكهرباء فى أوائل الستينات، إلا أن برنامج المحطات النووية المصرى تعثر لأسباب داخلية وخارجية .

قواعد هندسة الطاقة النووية باللغة الانجليزية

يتضمن هذا الكتاب بحثاً مهماً حول الأسس الفيزيائية والتكنولوجية للطاقة النووية، وعرضاً لمحطات الطاقة الكهربائية النووية، وقواعد الأمان بها، ويركز المؤلف العالم على دورالفرد في منظومة الأمان الخاص بالمفاعلات النووية وكما يذكر في مقدمته: فإن "تأهيل الأفراد وكفاءتهم ومهاراتهم تعد من أهم العوامل في منع المخاطر وضمان السلامة النووية  والإشعاعية " ويُبرز الهدف من تدريب العاملين في المحطات النووية على أُسس ومعايير السلامة وما يسميه بـ " ثقافة السلامة  التي تدرأ المخاطر وتحمى من الأزمات.

معجم المصطلحات الفنية للطاقة النووية

 تلعب الطاقة النووية دورًا متصاعدا فى مواجهة اثنين من التحديات التى تواجه البشرية ألا وهما: توفير الطاقة الكهربية والمياه العذبة، ورغم أن الطاقة النووية بدأ استخدامها على المستوى العالمى منذ أواخر خمسينيات القرن الماضى إلا أنها لم تبدأ فى عالمنا العربى إلا هذا القرن وتوجد فى دولة الإمارات العربية المتحدة أربعة مفاعلات قوى نووية تحت الإنشاء فى منطقة براكة على الخليج العربى منذ يوليو 2012 بتكنولوجيا كورية، وقامت مصر في ديسمبر 2017 بتوقيع عقد لإنشاء أربعة مفاعلات قوى نووية فى منطقة الضبعة على البحر الأبيض المتوسط بتكنولوجيا روسية، وأبدت دول عربية عديدة اهتمامها بإنشاء محطات نووية فقد أعلنت المملكة العربية السعودية خطة طموحة لبناء ستة عشر مفاعلا نوويا بحلول العام 2032، ووقع الأردن اتفاقاَ لإنشاء محطة نووية بتكنولوجيا روسية يرجح أن يبدأ تشغيلها في العام 2023 .

هذا وقد سبق أن أشاد  الاستاذ الدكتور محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء والطاقة بإنتاج المؤسسة العلمي ، لما لمسه فيها ” من مجهودات عظيمة لها بالغ الأثر في دعم جهود وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في إنشاء أول محطة نووية مصرية لتوليد الكهرباء بالضبعة “

اضف تعليق