المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الأخبار

استقبلت

استقبلت "المؤسسة المصريةالروسية للثقافة والعلوم"، وفدًا من طالبات جامعة قازان الحكومية بجمهورية تاتارستان الروسية، والذي قدم للقاهرة لعدة أشهر

استقبلت "المؤسسة المصرية- الروسية للثقافة والعلوم"، وفدًا من طالبات جامعة قازان الحكومية بجمهورية تاتارستان الروسية، والذي قدم للقاهرة لعدة أشهر للقيام بمهام ترجمة مجموعة كتب من العربية إلى الروسية بدعوة من المؤسسة.

يضم وفد المترجمات الروسيات "ألبينا جلاييف ومريم كوتيشكيفا وجوزيليا إبراجيموفا وإليزافيتا كوفيشنيكوفا"، الدارسات بقسم اللغة العربية بالجامعة.

وتتولى الدارسات الروسيات، ترجمة بعض الأعمال العربية للغة الروسية، ومن بينها مؤلفات الدكتور زاهي حواس عن الحضارة الفرعونية، وهي سلسلة الكتب التي تصدرها "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم"، تحت عنوان: "زاهي حواس يكتب".

يذكر أن "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" تتعاون مع جامعة قازان الحكومية وعددا من الجامعات الروسية الأخرى، حيث يتم بشكل دوري إهداء هذه الجامعات الإصدارات التي تصدرها المؤسسة من كتب للأغراض التعليمية والثقافية بالعربية وبالروسية، كما تصدر المؤسسة بالتعاون مع جامعة قازان مجلة علمية محكمة عن الدراسات العربية وتصدر بأربع لغات هي العربية والروسية والإنجليزية والتاتارية.

وصدر من "الدراسات العربية" خمسة أعداد، ويرأس تحريرها الدكتور حسين الشافعي، إلى جانب هيئة للتحرير من عدد من دول العالم.

ترجمات الدارسات الروسيات التي يجري العمل عليها الآن، سوف تصدر مطبوعة نهايات العام الجاري في إطار الاحتفالات بعام 2020 عامًَا للثقافة العربية الروسية، والتي جاء الإعلان عنها من قبل الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي، والروسي فلاديمير بوتين.

يذكر أن عددًا من المستشرقين الروس يكتبون خصيصًا لإصدارات المؤسسة من بينهم فاسيليف الكسي (عميد معهد أفريقيا بأكاديمية العلوم الروسية) ، وناؤمكين فيتالي (عميد معهد الاستشراق الروسي المؤسس عام 1812)، أساتذة التاريخ الحديث: بلياكوف فلاديمير، إليانورا كورميشوفا، ميكولسكي دميتري وغيرهم، إلى جانب رمضان عبد اللطيبوف (رئيس جمهورية داغستان السابق)، و د. سهيل فرح (المرشح لجائزة نوبل لحوار الحضارات عن روسيا)، نبكونوف فيتشسلاف (رئيس لجنة التعليم بمجلس الدوما الروسي) وغيرهم.

"المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" كانت أصدرت خلال السنوات الماضية ما يزيد على 140 كتابًا مترجمًا للغة العربية والإنجليزية والروسية في موضوعات ثقافية وعلمية وتاريخية وأدبية علاوة على مجموعة من الموسوعات، وكتب تعليم اللغتين العربية والروسية.

 

اضف تعليق